أشكر الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي لوقوفها معي بشكل خاص

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

كنت مشتتة في بداية مشواري المهني لأني تخرجت من كلية التربية جامعة الإسكندرية و بعدها عملت كمعلمة لمدة عام واحد في أشهر المدارس الخاصة بمنطقة سموحة ، و بعد أن تركتها عملت في المجال الإداري بأحد الشركات المتخصصة في بيع و صيانة الحاسب الآلي .
و لكني أيضاً لم أستطيع القفز من تلك النقطه أو حتى التقدم للأمام خطوة واحدة، فإعتماداً على خبراتي بالإدارة تقدمت بطلب للعمل ضمن شركات كبيرة و لكنه قد تم رفض طلبي بتاتاً بسبب مؤهلاتي العلمية ،

و لم يقبلوني حتى في فترة تجريب مبدئية ولو لمدة شهر واحد. و بعدها قررت أن أقوم بإعداد شركة خاصة لإدارة الأعمال ، و بالفعل قمت ببناء شركتي و تطويرها شيئاً فشيئاً ، و حصلت على مشروع كبير ذات مرة لإدارته و الحمد لله تم توفيقي به من خلال فريق العمل الذي كان معي ، و لكن اكتشفت من خلاله اني ينقصني العديد من المعلومات و أني بحاجة إلى الإعداد الأكاديمية العلمي و المهني ، و لهذا بدأت مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بدراسة الماجستير في إدارة الأعمال. و و بفضله تمكنت من توثيق أقدام شركتي الصغيرة في السوق و أصبحت أحصل على مشروعات متعددة ليست كثيرة و لكنها هامة . و زودت فريق العمل حتى وصل إلى 78 موظف ..
ثم تركت الشركة لأخي يديرها بعد مضي عامان و هذا لكي أتفرغ لدراسة ماجستير إدارة الموارد البشرية ، و تعرضت بعدها لظروف مرضية معينة عطلتني قليلاً من الناحية المهنية ، و بعدها عدت إلى العمل بعدما تقدم لي عرض بالعمل في إدارة الجمارك كموظفة إدارية ، ثم بعد اتمام دراسة ماجستير إدارة الموارد البشرية و نجاحي فيه و حصولي على شهادتي انتقلت إلى إدارة قسم الموارد البشرية و التي قمت بإثبات جدارتي بها و أصبحت رئيسة قسم الموارد البشرية.
و لا أعتقد أنني كنت سوف أصل إلى هذا المكان الذي وصلت له الآن لولا أن درست مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في بداية حياتي العملية و التي كانت من أهم المميزات التي ساعدتني على استكمال الدراسة هي ميزة تقسيط رسوم الدراسة ، حيث أن حالتي المادية حينها لم تسمح لي بتسديد الرسوم دفعة واحدة ، و لهذا و قبل كل شيئ و أي شيئ ، أشكر إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي التي وقفت معي بشكل خاص في أصعب ظروفي و أثناء مرضي و دعمتني جداً حتى تمكنت من اتمام دراستي و نجحت في الحصول على شهادتي من خلالهم …
فأنتم أصبحتم بالنسبة لي الآن جزء هام و رئيسي من حياتي ، و كل من شرفني الحظ بالتعرف عليه من خلالكم من زملاء و أصدقاء …. بارك الله بكم و أدام عزكم علينا و انتفع منكم العديد من العرب بإذن الله .

 

محمد أدريس

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد